جهود لإطلاق سراح إرهابيين محكوم عليهم بالإعدام في العراق

مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات – 23 شباط 2012 : كثرت هذه الأيام الجهود العربية لإطلاق سراح إرهابيين عرب سبق وأن حكم عليهم القضاء العراقي بالإعدام لثبوت تورطهم بعمليات إرهابية راح ضحيتها الكثير من العراقيين الأبرياء ، وأن معظم هؤلاء ينتمون إلى المنظمة الإرهابية ( القاعدة ) أو استخدمتهم بقايا المنظمات المجرمة والتي ترتبط بحزب البعث المنحل ، وتزامن وصول بعثة ليبية إلى بغداد مع زيارة قام بها مسؤولون عراقيون إلى السعودية لإقناعها بالمشاركة في مؤتمر القمة العربي المزمع عقده في بغداد أواخر آذار القادم ، وقد بين الوفد الليبي إن من أهدافه هو إقناع العراقيين بتسليمهم كافة الليبيين في السجون العراقية ، فيما ذكرت بعض المصادر أن من بين الأمور التي ناقشها الوفد العراقي في الرياض هو طلب الأخيرة بتسليمهم السجناء السعوديين أو مقايضتهم بالسجناء العراقيين في المعتقلات السعودية .

وأكدت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب، وجود معلومات تفيد برغبة الحكومة في إطلاق سراح عدد من المعتقلين العرب في السجون العراقية المتهمين بقضايا إرهابية، وقالت إنها بذريعة إيجاد علاقات طيبة مع دول المنطقة، مشددة على أنها لن تسمح بما أسمته المتاجرة بدماء العراقيين.

وتشير مصادر أمنية إلى أن هناك العديد من المعتقلين العرب بينهم سعوديون موزعون في عدد من السجون العراقية و بعضهم أعضاء وقياديون في تنظيم القاعدة في العراق، وتتراوح الأحكام الصادرة بحقهم بين الإعدام والسجن المؤبد.

يقول عضو لجنة الأمن والدفاع حاكم الزاملي “هناك معلومات عن اتفاق الحكومة مع دول عربية بفتح سفارات لها في بغداد مقابل إطلاق سراح معتقليهم في العراق المدانين بالإرهاب”.

وتشير وزارة حقوق الإنسان الى أن عملية تبادل السجناء إن تمت بين العراق والسعودية لن تشمل الأشخاص المحكومين بالإعدام، مبينة أن ما أشيع عن تبادل إطلاق سراح لمعتقلين سعوديين غير صحيح وإنما هي قضية تم إقرارها بإحدى اجتماعات وزراء الخارجية والعدل العرب التي عقدت في وقت سابق.

أضف تعليق

*