هل يريدها آل سعود قادسية جديدة عبر علاوي ؟؟ – أحمد مهدي الياسري

لا اتحدث تحليلا هنا وهي ليست بضروب من التوقعات او هو تخمين قابل للنفي من اطرافه بل ما اتحدث عنه هو حقيقة باعتراف اطرافها يريدوها قادسية دموية جديدة وحرب بسوسية ضروس دامية ثمنها الملايين من البقية الباقية من خيارى الشعب العراقي وشيعة الله ورسوله واهل بيته الطيبين الطاهرين وكل حر ابي مسيحي اوسني او كوردي اوتركماني, صابئي اوايزيدي او شبكي  او او او..

ما اقوله هنا هو ليس اتهام ملفق او كذبة او هو تسقيط او تشهير باطراف هي التي تعترف بانها ستجعل من العراق ساحة حرب قادسية جديدة وقودها بقية شعبنا الباقية وشعارها المكرر كما فعل صدام من قبل  محاربة ” الفرس المجوس ” وفتح جبهة البوابة الشرقية والعودة لـ ” ياكاع ترابج كافوري ” و” ويا علاوي احنة وياك اثنين جيشين بصدام حسين ” و ” ياحوم اتبع لو جرينة ” و” سنتصدى للريح الصفراء” وووو من تلك المقززات المقرفات كان ازبال الحكام الجرب يبنون عواصمهم ودولهم ونحن نحترق في اتون المجازر تحقيقا لرغبة وسادية الحقد التكفيري الطائفي الارهابي   ..

ما اطلقه علاوي من انه سيشن حربا على ايران من ارض العراق هي شعارات ومقدمات تحريضية تكشف عن حقيقة ما يضمره اعداء العراق وشعبه والطغمة التكفيرية الحاقدة في الرياض لنا كشعب عراقي يتقزم الحكام الجرب ومرتزقتهم امام عنفواننا وممانعتنا الباسلة لكل اشكال الظلم والجور والطغيان والتسلط الدكتاتوري المقيت , وهي شعارات وتهديدات تذكرنا بتلك الحقبة الطغيانية الصدامية الرعناء سبق وان سيق شعبنا فيها عبر الطاغية المقبور ابن العوجة الى محارق الموت دفعنا ثمنها ملايين الضحايا وتعطيل للحياة وتدمير للبنية التحتية والقيمية والاجتماعية والاقتصادية فضلا عن البشرية وضياع لمستقبل الملايين وسلخ العراق من مصاف الدول الصاعدة وايقاف مسيرته الحضارية والعلمية والانسانية وترك نهبا للمحارق بحجج طائفية مسمومة حاقدة تصب في خدمة اعداء العراق و الاسلام والانسانية ..

اليوم نطلع على ذات المنهج يراد ان تتكرر فصوله الدامية وهذه المرة بتصريح لعلاوي عبر الشرخ الاوسخ السعودية يردد من خلالها تهديدات لا يعنينا منها سوى ان العراق وشعبه يراد ان يكون  ساحة ومحرقة جديدة ثمنها المزيد من الضحايا والابرياء بحجة التصدي ” للمد الصفوي ” تلك المبررات ذاتها التي سيقت في وبعد عام 1979 عام وعند وصول الطاغية الارعن صدام الى الحكم ليقود معارك الجور والظلم والطغيان دفعنا ثمنها كشعبين جارين مسلمين لما يزل الحقد الوهابي الصهيوني العالمي يريد لهما شرا وان يتفحما حرقا لتنتهي اسطورة علي مبيد الفجرة الكفرة الى الابد ..

لا والله لن تمروا ياعلاوي ويال ال سعود الا على جثثنا واشلائنا وسنقاومكم بايدينا وباقلامنا وبالسنتنا وباسناننا وبكل ما اوتينا من قوة ونؤكد هنا ان ال سعود عبر علاوي يريدوها قادسية  صدامية جديدة وهذه المرة ليست بثمان سنوات انما كحرب البسوس واكثر بمئة عام والصورة المرفقةوالرابط المرفق يعبران عن حقيقة مايضمره ال سعود من اجندة عبر هذا الرجل واقتطعت بعض من ردوده في الشرخ الاوسخ  ليطلع عليها قادة العراق وشعبنا وليطلعوا على التغيير الذي ينادي به علاوي من خلال قائمة التغيير والانقلاب على ارادة الشعب العراقي ولن اعلق على ماورد اكثر من هذا …

بقي نقولها لعلاوي ولمن وراء علاوي سنقطع ايادي من يتجاوز معنا الخطوط الحمر كشعب عراقي ذاق الامرين وضاق ذرعا بهذه التهديدات الخارجة على الدستور والقيم الانسانية ونحن لانقبل ان يكون العراق ساحة حرب لصالح أي اجندة مهما كان اسمها ولن نرضخ في قادم الايام لاي توافقات سياسية مشبوهة مهما كان نوعها ان هي مست مصير الملايين من ابناء شعبنا وحذاري حذاري مدوية من ثورة الحليم اذا غضب  ..

اليكم تصريحات علاوي للشرخ الاوسخ ونحتفظ بنسخة مصورة منها:

http://www.aawsat.com/details.asp?section=1&issueno=11685&article=596763

احمد مهدي الياسري

alyassiriyahmed@yahoo.com

أضف تعليق

*