عراقيان ضمن قائمة مرتزقة العقيد القذافي

صدر المركز الأوربي ( لدراسات وأبحاث الشرق الأدنى في لندن ) نشرة خاصة تضمنت القائمة لأولى لما أسماه “مرتزقة القذافي. شملت القائمة أفرادا ومؤسسات استفادت ماليا من نظام القذافي مرة واحدة على  الأقل ، سواء بشكل نقدي أوعيني .. ومن بين الأسماء الواردة عراقيان هما خير الدين حسيب القومي التوجه والذي عرف بمعارضته للتغيير في العراق وبرع في نقد الشعب العراقي والنظام الديمقراطي الجديد بذريعة الاحتلال الأمريكي .. والشخص الآخر عبد الحسين شعبان ذو الميول الاشتراكي وهو أحد الشيوعيين العراقيين الذين كانوا يميلون للتفاهم مع النظام الصدامي قبل أن تعصف به القوات الدولية .. يلي قائمة بالاسماء :

الدكتور جورج جبور – سوريا
الدكتور سهيل زكار – سوريا
الدكتور رفعت هزيم- سوريا
الدكتور جباغ سيف الدين قابلو – رئيس قسم التاريخ ، جامعة دمشق
الدكتور محمد محفل- سوريا
الدكتور محمد فرعون سوريا
الدكتور علي عقلة عرسان سوريا
الدكتور عادل زعبوب – مدير الرقابة بوزارة الإعلام السورية ، سوريا
الدكتور حسين جمعة – أكاديمي ورئيس اتحاد الكتاب العرب ، سوريا
سمر روحي الفيصل – ناقد ، سوريا
عبد الله أبو هيف – ناقد ، سوريا
حسان عزت – صحفي وشاعر ، سوريا
حسن حميد – روائي ، فلسطين / سوريا
عبد القادر الحصني – شاعر ، سوريا
كوليت خوري – روائية ، سوريا
محمد …..- شاعر ـ الأردن
سهى بشارة لبنان
البابا شنودة – مصر
صلاح …. – مخرج أردني
محمد سلماوي- رئيس اتحاد كتاب مصر
محمد فائق – وزير مصري ورئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان
جابر عصفور – مصر
فابيولا بدوي / فابيولا محمد قدري – شاعرة وصحفية ، مصر ، فرنسا
ميرال الطحاوي – روائية ، مصر
خير الدين حسيب – العراق ، رئيس مركز دراسات الوحدة العربية
أنور رجا – فلسطين ، رئيس تحرير أسبوعية إلى الأمام
الدكتور عبد الحسين شعبان العراق
الدكتورة فهمية شرف الدين- لبنان
طلال سلمان – صحفي ، لبنان
الدكتور سعيد بن سعيد العلوي المغرب
الدكتور المنصف وناس- تونس
مصطفى بكري – صحفي ، مصر
محمود بكري – صحفي مصر
البروفيسور جيل كيبل فرنسا
البروفيسور لويس مارتيناز فرنسا
البروفيسور كريستيان لوشون- المستشار العلمي لمعهد العالم العربي ، باريس.
معهد الإنماء العربي” – بيروت
دار المسيرة” – بيروت
جمعية السوسيولوجيين العرب” – بيروت
المؤسسة الدولية للإعلام والنشر” – القاهرة
صحيفة ” السفير” – لبنان
صحيفة “الدستور”- مصر
صحيفةالعرب” -لندن
اعلامي بلال ….-الاردن

2 Responses to “عراقيان ضمن قائمة مرتزقة العقيد القذافي”

  1. و هل إستغربت أخي الكاتب من وجود عراقيين في مرتزقة القذافي!؟
    و لم تلتفتْ .. إلى معظم الكتل السياسية ألموجودة حالياً و التي إرتزقت على مدى سنين من سفرة الأنكليز و آلامريكان, حتى دخلوا العراق بعد عام 2003م. كآلغنم السائبة يحركهم الراعي بإتجاه تثبيتْ آلأولويات, هدفهم الاول و آلأخير هو الحصول على الرواتب و المناصب و الفيلات, بإسم الشهداء و الدعوة و العراق و الأصلاح!؟
    ألم تستغرب من وجود مئات المرتزقة العراقيين في مؤسسات النظام اليمني المجرم ألذين باعوا شرفهم الأنساني لمرتزق جبان مثل على عبد الله الصالح!؟ ألم تستغرب لوجود المرتزقة العراقيين في أجهزة الأمن و الجيش البحريني المجرم ألذي قتل آلشعب البحريني!؟ ألم تستغرب من وجود آلمرتزقة ألعراقيين في باقي الأنظمة العربية ألمجرمة!؟ إنها التربية البعثية و القومية التي أوصلت آلعراقيين إلى هذا المستوى الحيواني .. حتى أصبحت حالة عامة بين المواليين للنظام السابق ألمجرم و بين السياسييين الجدد ألذين لا يُفرقون بين المؤمن و الكافر .. بين الظالم و المظلوم .. بين القاتل و المقتول .. بين الداعية و المدعيين!؟ إنها مأساة متجذّرة منذ زمن الأمام علي(ع)و إلى يومنا هذا للاسف ألشديد!؟

  2. هدى محمد says:

    شعوب الارتزاق و الفرق لا تقوم الا على الاحقاد و التهاتر و استغلال لغه التحضر مطيه للوصول الى تحقيق اهداف الارتزاق و الانتهازيه …. انها تربيه الانسان لنفسه و سقايته لروحهاالنتنه بكل معاني الكراهيه و الاحقاد مطويه و ملونه بالوان لغويه تغزو الساحات بدعم مالي سخي و هبات و كرامات الاسياد … ان النفس و الروح الارتزايقه جبانه و مبهمه بقدر ما هي مفضوحه و تدها مضروب في اعماق النسيج العربي و الاسلامي لانها بنيت و نشات في اساسها على ارخص المقومات و هي التمحور حول الحقد المتنامي للقيم النبويه الشريفه الطاهرة و لولا الحقد على سيد الخلق عليه الصلاه و السلام و ال بيته الاحرار و دعوتهم الى التحرر من الرخص و التهالك المادي و الهمجيه لما استدام العار على الامه العربيه امه دفعت و باعت جميع مواردها لاجل تلويث طهر و طهاره محمدا و ال بيته الاطهار و يابى الله الا ان يتم نورة برموزهم الشريفه النقيه

أضف تعليق

*