صلة الرّحم…بين الثواب والعقاب – ابو حيدر الكناني

صلة الرحم واحدة من التقاليد الاسلامية التى كادت ان تختفى بل هى فرض,
اما اسبابها اظن انها مختلفة من انسان الى آخر,
فمنها :
*مشاكل الارث
*الزوجات
*الأولاد
*الفقر
*البعد
*الانشغال بامور الدنيا
*عدم تربية الأبناء على زيارة الأقارب وتذكيرهم باهميتها
ان صلة الرحم فرض فرضه الله على كل مسلم تجاه اقاربه فحله كحل غيره من الفرائض التى تركها المسلمون وهو العودة الى تعاليم الاسلام الحنيف وتربية الأولاد تربية اسلامية خالصة واستحضار مايترتب عن مقاطعة الرحم.
صلة الأرحام أمر عظيم وعبادة مهمة، بل إن بعض العلماء يرى أنها من الواجبات وأن تركها من المحرمات وينبغي علينا أن نعتني بصلة الأرحام لاسيما في هذا الزمن الذي كثرت فيه قطيعة الأرحام مع الأسف الشديد ,
فجدير بالآباء والأمهات والعلماء وطلاب العلم تنبيه الناس على أهمية صلة الأرحام.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (لا تقطع رحمك وإن قطعك(.
وقال الإمام أبو جعفر الباقر (عليه السلام): (في كتاب علي (عليه السلام) ثلاث خصال لا يموت صاحبهن أبداً حتى يرى وبالهن: البغي، وقطيعة الرحم، واليمين الكاذبة يبارزُ الله بها). وقال الإمام أبو عبد الله (عليه السلام): (إن رجلاً من خثعم جاء إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال: يا رسول الله أخبرني ما أفضل الإسلام؟ قال: الإيمان بالله، قال: ثم ماذا؟ قال: صلة الرحم، قال: ثم ماذا؟ قال: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، قال: فقال الرجل: فأخبرني أي الأعمال أبغض إلى الله؟ قال: الشرك بالله، قال: ثم ماذا؟ قال: قطيعة الرحم، قال: ثم ماذا؟ قال: الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف(
رُوِيَ عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) : ” مَنْ مَشَى إِلَى ذِي قَرَابَةٍ بِنَفْسِهِ وَ مَالِهِ لِيَصِلَ رَحِمَهُ ، أَعْطَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَجْرَ مِائَةِ شَهِيدٍ ، وَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ أَرْبَعُونَ أَلْفَ حَسَنَةٍ ، وَ مُحِيَ عَنْهُ أَرْبَعُونَ أَلْفَ سَيِّئَةٍ ، وَ رُفِعَ لَهُ مِنَ الدَّرَجَاتِ مِثْلُ ذَلِكَ ، وَ كَانَ كَأَنَّمَا عَبَدَ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ مِائَةَ سَنَةٍ صَابِراً مُحْتَسِباً ”
خافوا من الله وصلوا الرّحم، فإنّهما في الدنيا بركة، وفي العقبى مغفرة، وفي صلة الرحم عشر خصال: رضا الرب، وفرح القلوب، وفرح الملائكة، وثناء النّاس، وترغيم الشّيطان، وزيادة العمر، وزيادة الرزق، وفرح الأموات، وزيادة الثواب.

أضف تعليق

*