رواية (رمز الذئب) الصينية تغزو العالم

 

مصطفى ناصر
وصف النقاد في العالم «رمز الذئب» بالرواية الظاهرة. وقد بيع منها أكثـر من عشرين مليون نسخة في الصين وحدها. أصبحت هذه الرواية موضوعاً مثيراً للجدل والمناقشة استمر طويلاً، ونالت نصيباً واسعاً من الدراسة، وأُلقِيت عنها محاضرات كثيرة في المحافل الثقافية، وتناولتها وسائل الإعلام، وهي الآن تدرّس في أعرق الجامعات، وتصدر حولها مئات من الأطروحات الأكاديمية.
حتى أن وزير الدعاية الصيني أثنى على أسلوبها الفريد، وربما كان ذلك سبباً في إنقاذها من قرار بمنع صدورها، والذي كان من المحتمل أن تواجهه في أي لحظة.
كل ذلك كان بسبب موضوعها الحساس، والتاريخ الحافل لمؤلفها، الأستاذ الجامعي المتقاعد، المتعدد الاهتمامات، والذي كان أمضى فترة من الزمن في السجن بعد احتجاجات ميدان تيانانمين الشهيرة التي حصلت في 1989. ترجمت رواية «رمز الذئب» للكاتب الصيني يانغ رونغ، بعد عام فقط من صدورها، إلى 26 لغة عالمية. والآن صدرت ترجمتها العربية عن الدار العربية للعلوم – ناشرون، (أنجز الترجمة وقدّم لها مصطفى ناصر).
ويذكر ان شركة بيتر جاكسون منتجة الفيلم الشهير «سيد الخواتم» اشترت حقوق الرواية لتحويلها إلى فيلم سينمائي. لقد حققت الرواية، التي نشرها مؤلفها باسم مستعار، إنجازاً، فهي منذ صدورها باللغة الصينية في 2004 وهي تحصد الجوائز الأدبية الكبرى. وبلغ عدد الجوائز التي نالتها حتى الآن عشراً، أبرزها جائزة آسيا الأدبية الأولى لعام 2007، Man Asian Literary Prize، كما أن بيع ملايين النسخ منها في فترة زمنية قياسية يُعتَبر أمراً يفوق أكثر التوقعات تفاؤلاً.
تمثل رواية «رمز الذئب» مرافعة بليغة دفاعاً عن الحرية كقيمة إنسانية عليا. وتستند أحداثها إلى تجارب من حياة مؤلفها في مناطق المراعي التي تقع في أعماق منغوليا خلال الفترة بين عامي 1966 و1976، وهي فترة الثورة الثقافية، ومحاولة سبر أغوار تأثيراتها التي هدفت إلى تغيير نمط حياة البداوة. إنها تستثمر فضائل البداوة وأخلاقها في منغوليا، وتسعى لخلق توازن يمكّن البشر من العيش في أحضان الطبيعة، حتى مع الذئاب التي تفترس قطعانهم حيناً تلو آخر. هذه الطريقة في الحياة تتعرض لتهديد الحياة المادية التي تعيشها الفئات الأخرى من المجتمع، والتي تتسبب بتدمير البيئة، وتنتج ثقافة سياسية ظالمة تمثل نقيضاً للبداوة وروح الذئاب.
أكد المؤلف، في حوار نادر أُجري معه في بكين في 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007، أنه كان أمضى ثلاثين سنة وهو يفكّر في موضوع هذه الرواية، وست سنوات في كتابتها. وقال إن وقائع روايته تمثل في الواقع ترجمة أمينة لحياة مؤلفها وتجاربه وفلسفته، وإن الطالب الصيني شن زن بطل الرواية ما هو إلا شخصية خيالية أو معادل رمزي للروائي نفسه. وأضاف أن الرواية يمكن أن تعدّ خطوة جادة أولى على طريق تحرير شعب الصين من معتقدات الكونفوشيوسية التي تعود إلى القرون الوسطى، والتي جعلت هذا الشعب يتعامل مع الحرية كشرط إنساني تعاملاً بارداً وسلبياً.
تتناول الرواية في جملة موضوعاتها المتنوعة مسألة تدمير البيئة، والحرية في ممارسة الطقوس الروحية، والتهديد الذي تشكله الحداثة على حياة البساطة في الريف والبداوة. إنها بمجملها عبارة عن نقاش وجداني يتناول العلاقة المعقدة بين الطبيعة والثقافة. ولعل السرد الذي يتطور في شكل بطيء ومدروس بعناية، يعطي تفاصيل حيوية، وتأثيراً قوياً متراكماً يشدّ القارئ إليها، ويجعلها من الروايات التي لا يمكن أن تُنسى حقاً.
يمكن وصف رواية «رمز الذئب» أيضاً بأنها مقاربة فلسفية تفكيكية للغز تاريخي محيّر، يكمن في ذلك السر العجيب الذي جعل 120 ألف فارس منغولي في زمن جنكيزخان ينتصرون بشكل مطلق ولعشرات السنين على شعوب الصين وروسيا والشرق الأوسط وأوروبا، حيث كان يحدوهم في ذلك الاعتقاد الراسخ بفلسفة الذئاب المبجلة للحرية التي تأثر بها المؤلف إلى درجة الانبهار.
وفقاً لتصور الروائي يانغ رونغ، فإن السماح له بنشر روايته يمثل منعطفاً لافتاً للنظر، ومكسباً ثميناً في مجال حرية التعبير في الصين، طالما ان الرواية ذاتها تذهب بعيداً في انتقاد أبرز التقاليد والمعتقدات، مع التذكير بأن الشعب الصيني، الذي تمثل سلالة الهان تسعين في المائة منه، يتكون في مجمله من الفلاحين والمثقفين والموظفين في الإدارة، والطبقة الأخيرة تعتقد بالمذهب الفلسفي الكونفوشيوسي الذي يعزز في النفس روح الخضوع والاستسلام. أما بالنسبة إلى الفلاحين، فإن هدفهم في الحياة تحقيق احتياجاتهم الأساسية ورغبتهم في الأمن والاستقرار، الأمر الذي يفسر، بحسب المؤلف، فشل كل الحركات المناشدة للحرية في هذا البلد المترامي الأطراف.
الطريف في الموضوع أن رواية «رمز الذئب» لم تترجم إلى اللغة المنغولية، وهي لغة البلد الذي تدور فيه أحداث الرواية، إلا في 2007، وتلقى المؤلف حينها سيلاً من رسائل الشكر والثناء أرسلها إليه كتّاب من هذا البلد وقراء، وتم تكريم الكاتب أيضاً عبر تشييد نصب تذكاري في المكان الذي كان يقيم فيه في منغوليا، وكتب عند قاعدته عبارة «بلاد رمز الذئب»، كما أن الوكالات السياحية الصينية صارت تستخدم في إعلاناتها التجارية شعار «رحلة إلى بلاد رمز الذئب». إذاً، استطاع يانغ رونغ، في مغامرته الروائية، أن ينتقل في وقت قصير من كاتب مجهول إلى أكثر الكتّاب الصينيين المعاصرين شهرة ونجاحاً بعد تأليفه رواية طويلة واحدة.
إنّ فكر هذا الروائي، واسمه الحقيقي لو جيامن، هو في الأصل نتاج خليط من أفكار أدباء عالميين من أمثال جاك لندن وروسو وستندال. وتظل من أبرز السمات التي تطبع شخصيته الغامضة مقته الشديد للشهرة والأضواء، بحيث إنه يرفض حتى اليوم إجراء أي مقابلة صحافية معه، إذ إن ذلك بالنسبة إليه سيركّز على الجانب الشخصي من حياته، وهو الذي تطلع من خلال عمله الروائي إلى تغيير الذهنيات، ونمط التفكير المكرس منذ قرون في بلاده، لغرض الانطلاق نحو ما هو أفضل وأسمى وأكثر إنسانية، وما سوى ذلك فهو في تصوره من الأشياء التي لا جدوى منها.
ولد يانغ رونغ في يانغسو في 1946، وانتقل مع عائلته في 1957 إلى بكين حيث كان يعمل والده، وبعد أن أنهى دراسته الثانوية التحق بأكاديمية الصين الوسطى للفنون الجميلة في 1966. اضطر إلى قطع دراسته بسبب الأحداث السياسية في الصين وأعمال الشغب، فتطوع الشاب البالغ من العمر 21 سنة للعمل في سهوب منغوليا الداخلية، وبالتحديد ضمن لواء أوجيمشن الشرقي، حيث عاش وعمل مع السكان المحليين من البدو حتى بلغ الثالثة والثلاثين من عمره. وأمضى 11 سنة منهمكاً في دراسة مكثفة خاصة لتاريخ الشعب المنغولي، وتقاليده، وثقافته. وتطور لديه تدريجاً انبهار بالميثولوجيا، وبخاصة تلك التي تحيط بالذئاب المنتشرة في السهوب المنغولية، وكان يمضي الكثير من أوقات فراغه بالاستماع إلى القصص والأساطير المتوارثة هناك، والتي تدور بمعظمها حول الذئاب.
وقد ربّى بالفعل جرو ذئب صغير كي يدرس عن قرب سلوكه، ويعرف سرّ تبجيل سكان سهوب منغوليا الذئاب والدروس التي كانوا استنبطوها منها في تاريخهم القديم الذي حققوا من خلاله الانتصارات، وهي محاولة فريدة من نوعها لمعرفة الأسرار العميقة الأغوار التي تكتنف تاريخ وحضارة العالم.
بعد عودته إلى بكين في 1978، انصرف يانغ رونغ إلى دراسة العلوم السياسية في الأكاديمية الصينية، نال شهادة الماجستير في القانون عام 1982، ودرّس ً في جامعة بكين. والآن هو متقاعد يعيش في بكين. في نهاية هذه الرواية، يحرق البطل الصفحة الأولى من كتابه الذي كان ثمرة بحثه الطويل عن الحل، يحرق اسمه وعنوان كتابه بعود البخور الذي أشعله لأرواح المدافعين عن السهوب.
تُرى هل تقف الحضارة موقفاً معادياً للطبيعة؟ انه سؤال أزلي حاول يانغ رونغ أن يقدّم له جواباً، ولكن يبدو أنه، حتى بطل روايته نفسه، كان ساهم عن غير قصد في الإساءة إلى الطبيعة، ولذلك تبقى عقدة الذنب تطارده حتى النهاية. ينبغي للحضارة ألا تؤدي إلى فقدان الشخصية العرقية للمجتمع أو ألا تقوده إلى التضحية بقدرته على التطور، كيف يمكن مَنْ يتسبب بالأذى لأمنا الأرض أن يعدّ متحضراً؟
حين انقرضت الذئاب من السهوب بسبب الحملات التي شنها البشر لإبادتها، حلت محلها الفئران التي حفرت لها جحوراً في الأرض، وزحفت الرمال الصفراء، وحلت محل العشب الأخضر.

 

أضف تعليق

*