عناصر إرهابية تفجر حرم الإمامين العسكريين

أحمد حسوني علي : مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات – بغداد  الخميس 23 شباط 2006: قامت مجموعة إرهابية حاقدة يوم أمس الأربعاء 22/2/2006 باقتحام المرقد وتقييد أفراد شرطة الحماية الخمسة وقاموا بزرع عبوات ناسفة تحت قبة الضريح وفجروها بعد ذلك مما أدى إلى انهيار القبة الخاصة بالضريح التي تعتبر واحدة من أكبر قباب العالم الإسلامي وكان الهدف من هذا العمل الإرهابي هو إثارة الفتنة الطائفية في العراق من قبل عناصر إرهابية تنسق مع بقايا حزب البعث المقبور .

و بعد لحظات خرج أهالي مدينة سامراء في الساحة المحيطة بالمرقد وحوله للاحتجاج على الاعتداء الإجرامي الآثم وهم يحملون عمامة الإمام علي العادي وسيفه ودرعه التي كانت محفوظة في أحد سراديب المرقد ويهتفون (بالروح بالدم نفديك يا إمام)، وأكد وزير الداخلية العراقي باقر الزبيدي ان قرابة المائة كيلوغرام من المواد المتفجرة استخدمت في التفجير والعملية استمرت حوالى ثلاثة إلى خمسة أيام لتثبيت ونقل المواد المتفجرة ومعداتها إلى داخل المرقد.

أضف تعليق

*