الجالية العراقية في بريطانيا تحتفي باليوم الوطني للمقابر الجماعية في العراق

مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات – لندن 16 مايس 2011 : ضمن احتفالات شعبنا العراقي في الداخل والخارج لإحياء ( اليوم الوطني للمقابر الجماعية في العراق ) الذي حدد بـ 16 مايس من كل سنة ، عقدت ندوة من قبل مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات في بريطانيا وبالتعاون مع مؤسسة الأبرار الإسلامية وسط العاصمة البريطانية لندن . وحضر الندوة  التي أدارها الأستاذ أبو تقى ، جمع غفير من النخب والمثقفين االعراقيين ، وألقى الدكتور طالب الرماحي مدير مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات وعضو لجنة متابعة توصيات مؤتمر أربيل ، كلمة تحدث فيها عن المفاصل المهمة في ملف المقابر الجماعية ، كما ألقى الشيخ عبد الأمير هويدي المتخصص في علم الاجتماع كلمة تناول فيها علاقة المجتمع العراقي بهذه الظلامة ، وأشار إلى خطور اللامبالاه في تعامل المجتمع مع قضايانا المهمة ومنها ملف المقابر الجماعية ، وقد ساق الكثير من الأمثلة السلبية لهذه الثقافة ، وأوصى بضرورة معالجة ذلك من خلال إفهام الأمة بأهمية التعامل الجدي مع مشاريعها الإنسانية ووضع البرامج لذلك . فيما كان حديث الأستاذ هاشم الشبيب المستشار السابق لرئيس الوزراء العراقي عن المسؤولية الإخلاقية للدولة في تبني حقوق ضحايا المقابر الجماعية وحقوق ذويهم ، وحذر من استهانة الحكومة بقضايا الأمة الإنسانية والمصيرية ، لأن الحكومة الأكثر قدرة على معالجة تلك القضايا والعمل على تحقيق أهدافها وخاصة تلك التي تتعلق بكرامتها وحقوقها كقضية ملف المقابر الجماعية في العراق ، الذي يرى الأستاذ الشبيب أن الحكومة لم توف بالتزاماتها لهذه القضية . أما الأستاذ علاء الخطيب الكاتب والإعلامي العراقي فقد تناول في حديثه دور النخب والمثقفين العراقيين في إظهار هذه الظلامة الإنسانية وأهمية الذاكرة العراقية في ترسيخها في وجدان الأمة ، وقد أشار الخطيب إلى  أن الامة التي ليست لها ذاكرة هي أمة منقطعة عن تاريخها وعن العبر والتجارب التي يتضمنها ذلك التاريخ.

وشارك في الحوار ومناقشة ابعاد تلك الجرائم بعض الحاضرين وأبدوا الكثير من الأفكار التي تعكس رغبة الشعب العراقي في أهمية العمل الجاد من قبل الحكومة أو الأمة في استرداد كامل حقوق ضحايا جرائم النظام السابق ، وانتقدوا البرود الحكومي في التعامل مع ملف المقابر الجماعية .

ورافق عمل الندوة معرض للصور الفوتغرافية مع عرض فلم وثائقي قصير .

علما أن اليوم الوطني للمقابر الجماعية في العراق سبق وأقره في توصياته المؤتمر الدولي الأول للمقابر الجماعية الذي عقد في العاصمة البريطانية لندن بتناريخ 16 أيلول 2006 بعد مصادقة مجلس الوزراء على التوصية الثالثة للمؤتمر ، واحتفل به العراق لأول مرة في فندق الرشيد بتاريخ 16 مايس 2007 وحضر هذه الاحتفالية الكثير من المسؤولين العراقيين بما فيهم رئيس الوزراء العراقي .

وفي هذا اليوم شهدت الكثير من المحافظات العراقية الإحتفاء بهذا اليوم من أجل إبقاء ذكرى هذه الجريمة البشعة فاعلة في وجدان شعبنا المظلوم ، وفي ذاكرة الأجيال القادمة ، وحتى تدرك تلك الأجيال جيدا خطورة الأنظمة الديكتاتورية ، وأهمية بناء دولة عراقية معاصرة تحفل بالديمقراطية من خلال مدنيتها و إشاعة ثقافة المحبة والسلام .

أضف تعليق

*