استاذنا المالكي..حقن التخدير لا تداوي وما تفيد – نوري جاسم المياحي

موقف الاستاذ نوري المالكي (هذه الايام) اصبح موقف لايحسد عليه بعد قضاء 5 سنوات في رئاسة الوزارة الابتزازالذي يتعرض له من حلفاءه وشركاءه السياسين عند تشكيل وزارة الانبطاح الحالية ورشوة قادة كل الاحزاب .. ويضاف اليها تردي امور المواطنين الخدمية والمعاشية التي تسير يوميا من سيء الى اسوأ .. فبالرغم من زيادة الرواتب ومحاولة رشوة العاطلين من خلال فتح التعيين لكل من هب ودب من حبال المضيف من الاهل والاقرباء والاصدقاء والرفاق الحزبين و من يدفع رشوة لشراء وظيفة ويحرم الاخرين ممن عنده الشهادة والخبرة والكفاءة والنزاهة .. ولكن واقع الحال اثبت ان الغلاء الفادح ابتلع كل الرواتب وارهق المواطنين بما فيهم من يستلمون الرواتب .. ان انتشار الفساد المالي والاداري اصبح لايطاق .. بحيث دفع المواطنين المساكين والمسحوقين الى التحرك والتظاهر يوميا مطالبين بالاصلاح .. وبما ان رئيس الوزراء مضطر لارضاء واسكات جميع الكتل السياسية حفاظا على موقعه وبقاءه في منصب رئاسة الوزارة .. نلاحظه (وكمثل لا على التعيين ) يتخذ قرارات توصف برد الفعل و ترقيعية غير مدروسة لاسكات الناس وخصومه ولاسيما بعد نجاح تجربة ثورة الشباب والجياع في تونس ومصر وطردهم بالقنادر للرئيسين بن على واللامبارك .. فاعلن شباب العراق يوم14 و 25 شباط الجاري كايام للغضب العراقي .. مما اوقع الرعب والخوف في نفوس المسؤولين وفي مقدمتهم الرئاسات الئلاث وحتى السلطة القضائية .. ففوضى قرارات الحكومة وتخبطها بدأت تلفت نظر المواطن على بساطته وبراءته.. فبالرغم من التحوطات الامنية بحجة الحفاظ على امن المتظاهرين .. نجد اعداد الشرطة والحرس ثلاثة اضعاف المتظاهرين فماذا يدل هذا ؟؟؟؟.. او غلق جسرالتحرير و الذي يوصل المنطقة الخضراء وساحة التحرير بحجة الصيانة ..فعلى ماذا يدل هذا ؟؟ والتخويف والاتهامات لكل من يدعو للتظاهر بحجة التخريب والارهاب والسؤال.. هل المطالبة بمحاربة الفساد والحرامية يعتبر ارهاب وتخريب ..؟؟؟ حتى اعلان السيد الرئيس نوري المالكي بتوزيع تلائة حصص سكر للعوائل الفقيرة .. وحصتين لغير الفقيرة ..اثار الاستغراب .. السؤال الذي طرحه المواطنين مستهزئين وببراءة .. هل لون البطاقة التموينية للفقير حمرة والمو فقير خضرة ؟؟؟ فكيف سيفرق الوكيل بين الاثنين عند التوزيع ؟؟ كلنا نعرف ان موظف وزارة التجارة وابو المخازن والوكيل يحتاجون الى حجة وعذر حتى يلفطون و يعتبرون كل الناس ( من العوائل الاخرى ) حتى يلفط ويبلع الحصة الثالثة بلا احم او دستور كما يقول المواطنين .. وفي كل الاحوال ..ولا تنسون ..سيطالب و سياخذ ثمن الحصة كاملة بحيث يصبح سعر كيلوالسكر اغلى مما لو اشتراه من السوق المحلي … ام تشكيل الحكومة لثلاث لجان لدراسة رق توزيع البطاقة التموينية على المواطنين .. اقولها لك بصراحة ياستاذ نوري المالكي ..علمتنا الوظيفة .. اذا اردنا تضيع وتمييع وتهميش شغلة ينصح باحالتها الى لجنة..وبالتاكيد خلال الخمس سنوات الماضية كرئيس وزراء ثبت لك ما اقوله .. فياستاذ ..كفاية .. الوعود الكاذبة .. ملها المواطن المسحوق .. والجرعات التخديرية اتعبته.. وادمن عليها المواطن الفقير وما تفيده .. والترقيع لاينفع لان الشق كبيرولاتكفيه الرقعة .. وشعبنا يريد ويصر ويطالب بثوب جديد .. والحليم تكفيه الاشارة .. ياستاذنا مالك رقاب العراقيين .. ثق العراقي سينفجر من الغضب ولاتصدق الحبربشية اللي داير ما دارك ..ونصيحتي تعلموا واستفيدوا من تجربة مصروطردهم لاتعس ديكتاتور ..شفتوا شلون طلعه الشعب بالقنادر .. ومشكور الرئيس الامريكي اوباما لانه رفع ايده عن اصدقاءه العملاء والدكتاتورين والما يدارون شعبهم .. مشكورالرجل لانه صحى على زمانه اخيرا واصطف الى جانب الشعوب المبتلية بحكام ايدهم خفيفة وعيونهم ما تخجل من شعوبهم ..واكيد راح يتذكر حكام المنطقة الخضراءفي بغداد..اوباما مل من ارسال نائبه جوبايدن يومية لحل الاشتباك بين العرب والاكراد وبين الحكيم وعبد المهدي وبينك وعلاوي اللي قاتل نفسه على مجلس السياسات الاستراتيجية (وناسي مصايب الشعب ويفكر بس بنفسه ) والهاشمي والمطلك وغيرهم والحبل جرار.. ومثل ماتعرفون الامريكان ما عندهم صاحب صديق .. ويهتمون بس بمصالحهم .. علما في العراق اكبر بحيرة نفط في العالم وعندكم الحساب ..شوفوا اللامبارك شلون طرده الشعب والان يطالب بمحاكمته .. اقروها وهي طايرة

اللهم احفظ العراق واهله ..اينما حلوا او ارتحلوا ..

أضف تعليق

*