أكثر من 250 مديرا عاما مطلوبون للنزاهة

كشفت هيئة النزاهة امس عن تلقيها أكثر من 6270 بلاغا خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، مبينة ان عدد المطلوبين المتهمين وصل إلى 6031
متهما بينهم 250 متهما بدرجة مدير عام فما فوق ومن ضمنهم أربعة بدرجة وزير.
وقال مدير تحقيقات هيئة النزاهة في كربلاء القاضي مشرق عدنان الغزالي، خلال كلمة ألقاها نيابة عن رئيس الهيئة في الاحتفالية التي أقامتها الهيئة بمناسبة يوم مكافحة الفساد العالمي ان “الفساد واقع يحاول الاستمرار، وهو دائما يصاحب حركات التغيير”، مضيفا “علينا التسليم بوجود الفساد والإقرار والاعتراف بتأثيره ومظاهره ونشاطاته لنتمكن من رصده ومتابعته والحد من تأثيراته”.وأوضح الغزالي “منذ عام 2004 حين انطلقت أجهزة الرقابة تمكنا من الحد من الفساد ولا ندعي اننا قضينا عليه”، كاشفا عن بعض الأرقام التي صدرت عن الهيئة في آخر تقرير لها، مبينا أن “الهيئة تلقت منذ الاول من كانون الثاني الماضي حتى الاول من ايلول نحو 6270 بلاغا، وبلغ عدد المطلوبين وفقها 6031 متهما منهم 250 موظفا بدرجة مدير عام فأعلى ضمنهم أربعة بدرجة وزير”. وتابع “بلغ عدد المتهمين الصادر ضدهم أوامر قبض 455 شخصا عن جرائم الاختلاس، و132 عن جرائم الرشوة، و2008 عن جرائم التزوير، و207 عن احداث ضرر متعمد بالمال العام، و382 عن إحداث ضرر بالمال العام بالخطأ الجسيم”. وزاد “كما أحالت الهيئة 2010 متهمين الى المحاكم لمحاكمتهم عن قضايا الفساد منهم 133 بدرجة مدير عام فاعلى و111 من مرشحي الانتخابات”، مضيفا ان “من 1597 دعوى مرفوعة بلغت قيمة الاموال في اطار الفساد نحو 4446 مليارا و891 مليون دينار”. وبشأن نسب الجرائم، أفاد الغزالي بأن “3،73 بالمئة منها كانت عن جرائم الرشوة و20 بالمئة عن جرائم الاختلاس و25،83 بالمئة عن جرائم الإضرار بأموال الدولة و38،68 بالمئة عن جرائم التزوير”.

أضف تعليق

*